الثلاثاء، 20 أبريل، 2010

هكـــذا تــأ مرنا الذكــريات








اين الاعوام والسنين والايام
حتى تتوقف بى الساعات لتعيد ايامى معك؟

واين حسابات الكون والارقام و الاعداد
ليتوقف قلبى عند لحظاتك ؟

واين الكلام والحروف والحكايات
ليتوقف نطقى عند احاديثك؟

ولماذا تتوقف كل الاحداث 
ويتكرر يومى
وتتكرر سنينى
وتتكرر كلماتى
هل هذا يحدث بفعل فاعل؟
ام انه شىء غامض
هل هكذا تأمرنا الذكريات
فهل هى 
لهذا الحد تملكتها الانانية ؟
ان لانعيش الا على اوقاتها؟
ان لا يتغذى حاضرنا الا بقطراتها؟
فهل
تملكها الغضب لانها اصبحت شىء قد كان
مرت عليه الكثير والكثير من الاعوام؟

سحقا لهذه الذكريات
فلتكن كما تريد

فقد اصبحت اكثر منها انانية 
احب حاضرى 
احب اشيائى الحالية
احب احداثى 
احب حياتى بكل تفاصيلها
احب هدوء القلب 
وراحة البال
و احساس الرضا
وبطء الاحداث
و تشابه الايام

على الرغم من بلادة الحاضر وسخافته و كأبته

فقد اصبحت احبه اكثر من تلك الانانية

فويل لانسان يعيش على ماضيه
وينسى حاضره
ويرى جمال الماضى وينسى روعة الحاضر